Keep Design

إفرست بنكهة عربية

من القطب الجنوبي نحو الهيمالايا

زارت عشرات الدول وجابت معظم بقاع الأرض، من قمة إيفرست إلى القطب الجنوبي مرورا بقفزة “بنجي” فوق فوهة أحد أخطر البراكين في العالم، وصولا إلى زيارة أغلب الدول التي تعاني الفقر والحروب، لتعيش الرحالة الكويتية مريم سلطان فصولا لا تنتهي من المغامرات المحفوفة بالمخاطر

تشغيل الفيديو

موت محقق وتكاليف صعود باهظة

رغم الأجواء المخيفة، فإن روح المغامرة غلبت عشرة شباب عرب

الذين استعدوا منذ 21 مارس/آذار الماضي لتسلق قمة جبل إيفرست

الشباب الذين التقوا من جنسيات عربية مختلفة، من خمس دول هي

لبنان ومصر وسلطنة عمان والسعودية والأردن، جميعهم على موعدٍ

لصعود أعلى نقطة فوق مستوى سطح البحر

بارتفاع حوالي تسعة آلاف متر

لقطات من جبال الهيمالايا

أبطال في القمة

إن صعود الجبال يجعلني أشعر بأنني امرأة قوية، وأنظر للحياة بـطـريـقـة أخــرى، لـقـــد تسلقت 16 جبلا على مستوى العالم وهــو بالنسبة لي تدريب كاف لـصـعـود (إيفرست) في المقابل الموت سيأتي للإنسان في أي مكان سواء بالجبل أو خارجه، المهم هو المغامرة
تيما
أتمنى ألا تكون عملية التسلق بالنسبة لهم، لتحقيق لقب "الأول"، أو الشهرة الإعلامية فقط، وهو صراع واضح بين المتسلقين لتحقيق اللقب
تيما
كل بلد زرته أضاف شيئا خاصا لـشـخـصـيـتــي وغير في حياتي، ولم أكن أنتظر أحدا ليأتي إلــــي، فبادرت بالبحث عن الشعوب، الشعوب البسيطة والناس مــن مـخـتــلف الأعــمـار والجنسيات والأعراق والأديان والخلفيات الثقافية
مريم

المغامر الحقيقي لا يصعد القمم ليراه العالم بل ليرى العالم